تعرف على قصة حياة الشاعر نزار قباني

ولد نزار قباني في 21 من مارس سنة 1923 في دمشق و بالتحديد في حي مئذنة الشحم، و عمل والد نزار قباني في صناعة الحلويات و كان والده يتمتع بحس وطني كيير.

درس نزار قباني في الكلية العلمية الوطنية إلى أن أنهى مرحلته الثانوية، و تأثر بمعلمه الشاعر الكبير خليل مردم بك.

و كان نزار قباني طالباً نجيباً و ذكياً و إهتم بالشعر العربي و الأدب، و واصل تعليمه و درس الحقوق في جامعة دمشق.

و فيما يلي سنقدم لكم تقريراً مفصلاً عن حياة هذا الشاعر الكبير و قصته مع الشعر و اعماله الأدبية و مؤلفاته النثرية.

طفولة نزار قباني

في طفولته كان نزار قباني فضولياً جداً و يحب إكتشاف الأشياء، إذ كان يفكك الأشياء إلى أجزاء لكي يعرف ما بداخلها، و كان محباً للرسم أيضاً.

بعد ذلك أحب نزار الموسيقى و مارسها و لكن أبعدته عنها المشاكل التي تعرض لها أثناء دراسته في الثانوية.

كتب نزار قباني أول قصيدة أثناء إبحاره في رحلة مدرسية إلى إيطاليا، و في هذه القصيدة كتب شعراً عن الحنين إلى بلاده و أذيعت هذه القصيدة في راديو روما.

نزار قباني يتزوج مرتين

تزوج هذا الشاعر مرتين، الأولى كانت من إمرأة سورية و إسمها زهرة، و أنجب منها ثلاثة أبناء و هم توفيق، هدباء و زهراء.

و كانت زوجته الثانية عراقية و إسمها بلقيس الراوي، و سنة 1982 قتلت في الانفجار الذي وقع أمام السفارة العراقية، و هذه الحادثة تركت أثراً صعباً في نفسه و دفعته لنشر قصيدة باسمها، و أنجب نزار من زوجته بلقيس عمر و زينب.

نزار قباني و قصته مع الشعر

بدء الشاعر نزار قباني قصته مع الشعر في سن صغير، و كتب قصائده الأولى سنة 1939 و في بداية دراسته بجامعة دمشق نشر ديوانه الأول “قالت لي السمراء”.

من مصروفه الشخصي دفع نزار تكاليف نشر الديوان، و فور إنتشار ديوانه إنقسم القراء بين معارضين و مؤيدين. و قال المؤيدين أن هذا الشاعر قام بنقلة شعرية حديثة و إستخدام لغة معاصرة في كتابته.

و قال المعارضون على ديوانه أنه مليء بالكلمات الغير أخلاقية و التي لا تناسب ذوق القراء العرب، و لم يدرك المعارضون أنهم ساهموا بطريقة غير مباشرة في نشر ديوان نزار قباني و زيادة مبيعاته.

واجه الشاعر مشكلة بعد نشره قصيدة “هوامش على دفتر النكسة”، و كتب نزار هذه القصيدة لوصف هزيمة الدول العربية في حرب 67 ضد إسرائيل.

جراء هذه القصيدة منعت قصائد و مؤلفات نزار من التداول و البيع في دولة مصر و منع أيضاً من السفر إليها، و هكذا كتب نزار قباني رسالة إلى الرئيس الراحل جمال عبد الناصر ليخبره عن ما حدث و عن شدة حزن.

و هكذا أمر الرئيس جمال عبد الناصر يوقف قرار منع سفر الشاعر نزار قباني إلى مصر و السماح بنشر جميع مؤلفاته في مصر.

واصل نزار قباني كتابة الشعر، والنثرية و بلغت أعماله أكثر من 35 ديواناً، و لحنت أغلب قصائد هذا الشاعر و تم تلحينها و غناؤها من قبل العديد من المطربين في العالم العربي.

أعمال الشاعر نزار قباني الأدبية

لدى الشاعر نزار قباني أعمال نثرية و شعرية كثيرة، و ترجمت هذه الأعمال إلى العديد من اللغات، و في الأتي نقدم لكم أهم أعماله الأدبية:

  • القصيدة الدمشقية.
  • ديوان قالت لي السمراء.
  • قصيدة هوامش على دفتر النكسة.
  • ديوان الرسم بالكلمات.
  • ديوان مئة رسالة حب.
  • العمل النثري الشعر قنديل أخضر.
  • قصيدة خبز و حشيش و قمر.
  • ديوان أنت لي.
  • ديوان حبيبتي.

المؤلفات النثرية

  • قصتي مع الشعر.
  • الكلمات تعرف الغضب.
  • الشعر قنديل أخضر.
  • العصافير لا تطلب تأشيرة دخول.
  • شيء من النثر.

عمل نزار قباني الدبلوماسي

بعد أن تخرج نزار قباني من جامعة دمشق و تحصله على شهادته في الحقوق، دخل نزار سنة 1945 في العمل الدبلوماسي.

أولى مراحل عمل قباني كانت في مدينة القاهرة، و التي عاش فيها مدة طويلة، و إنتقل بعد ذلك إلى تركيا، لندن ثم بيروت.

بعد ذلك سافر الشاعر إلى جمهورية الصين و أثرت هذه البلاد على شعره كثيراً، و أخيراً سافر إلى إسبانيا و كانت هذه الرحلة أخر رحلاته الدبلوماسية.

سنة 1966م إعتزل نزار العمل الدبلوماسي و قرر التفرغ للشعر، و أسس دار نشر في مدينة بيروت و التي عاش فيها فترة لا بأس بها.

وفاة الشاعر نزار قباني

وفاة زوجته بلقيس الراوي أثر في نفسيته كثيراً، و هذا الأمر جعله يسافر إلى مدينة لندن لكي يعيش فيها، و في آخر حياته ظل نزار يكتب القصائد.

و مع تقدمه في السن بدأت تظهر عليه مشاكل صحية في القلب، إلى أن توفي في 30 من أبريل سنة 1998م، و طلب نزار في وصيته أن يدفن في مدينة دمشق، و دفن الشاعر بجانب والده توفيق قباني و إبنه توفيق نزار قباني.

إغلاق