تعرف على ترتيب علامات يوم القيامة الصغرى

يوم القيامة هو اليوم الذي تنتهي فيه الحياة الدنيا وتبدأ الحياة الآخرة و طبعاً كما يعلم جميع المسلمين أن يوم القيامة هو اليوم الذي سيحاسب فيه الله تعالى كل الناس و كما جاء وعد الله في كتابه العزيز بأنه سيكافئ المؤمنين بالجنة و يعذب الكافرين بعذاب النّار في جهنم و جائت تسمية يوم القيامة بسبب قيام الأموات من قبورهم و بعثهم ليحاسبوا أمام الله عز وجل و طبعاً لا يعلم أحد موعد يوم القيامة إلا الله تعالى ولكن في بعض آيات القرأن توجد علامات تأتي قبل يوم القيامة مباشرة و تحدث الرّسول صلى الله عليه وسلّم على بعضها في أحاديثه، منها ما سمّيت بالعلامات الصّغرى ومنها ما سمّيت بالعلامات الكبرى.

علامات يوم القيامة

علامات يوم القيامة هي الأحداث التي ستقع قبل قيام الساعة و علامات يوم القيامة هي من الأمور الغيبية التي لا يمكن لنا أن نعرفها إلا بنصوص الكتاب والسنة الصحيحة و هناك علامات أخبرنا بها الله سبحانه و تعالى في كتابه العزيز ومنها ما تحدث عنها رسول الله محمد صلّى الله عليه وسلّم في الأحاديث، ومن علامات الساعة ما ظهر و منها لم يظهر حتّى الآن.

علامات الصغرى

علامات الساعة الصغرى منها ما ظهر و منها ما يزال مستمراً ومنها ما لم يأت بعد.

أول علامة صغرى

أولى علامات الساعة الصغرى هو بعث رسول الله محمد صلّى الله عليه وسلّم  ووفاته و في الحديث عند البخاري ومسلم عن سهل بن سعد قال:” رأيت رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – قال بإصبعيه هكذا، الوسطى والتي تلي الإبهام. وقال: بعثت أنا والسّاعة كهاتين “.

 ثاني علامة صغرى

تحدث العلماء حول حادثة إنشقاق القمر في زمن رسول الله محمد صلّى الله عليه وسلّم  و إعتبروا هذه الحادثة واحدة من معجزات رسول الله محمد صلّى الله عليه وسلّم وقد ورد ذكر ذلك في كتاب الله العزيز، قال تعالى:” اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ – وَإِن يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُّسْتَمِرٌّ “، سورة القمر/1-22.

ثالث علامة صغرى

ورد عن أبي هريرة أن رسول الله محمد صلّى الله عليه وسلّم  قال:” لا تقوم السّاعة حتّى تخرج نارٌ من أرض الحجاز تضيء أعناق الإبل ببصرى “، رواه البخاري.

رابع علامة صغرى

تحدث النبي محمد صلّى الله عليه وسلّم قال: أنّه سيخرج فيه هذه الأمة من الدجالين من يدعي النبوة، وأن عددهم سيكون قريباً من ثلاثين دجالاً، وفي بعض الأحاديث أوردهم بعدد سبعة وعشرين، والمقصود بالدجالين الناس الذين يثيرون الفتن و يتبعهم الجهلاء من الناس إذ يغترون بكلامهم الباطل وأما الدجالين الذين ادعوا النبوة و لم يعرهم الناس أي اهتمام فهم كثيرون و ورد في صحيح البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: أن رسول الله محمد صلّى الله عليه وسلّم – قال:” لا تقوم السّاعة حتى يبعث دجّالون كذّابون، قريب من ثلاثين، كلّ يزعم أنّه رسول الله “.

خامس علامة صغرى

رسول الله محمد صلّى الله عليه وسلّم  تحدث على البلايا و الفتن التي ستصيب الأمّة من بعد وفاته و لذلك حذر الصحابة وأطال عليهم في ذكر الفتن و عرفهم طريقة الخروج منها و يقول أبو زيد عمرو بن أخطب:” صلّى بنا رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – الفجر، وصعد المنبر، فخطبنا حتّى حضرت الظهر، فنزل فصلّى، ثمّ صعد المنبر، فخطبنا حتّى حضرت العصر، ثمّ صعد المنبر، فخطبنا حتّى غربت الشّمس، فأخبرنا بما هو كائن، فأعْلَمُنا أحفَظُنا “، رواه مسلم.

سادس علامة صغرى

العلامة السادسة هي أن يوكل الأمر إلى غير أهله، وهذه العملية من شروط قيام الساعة و ورد في صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه إنه قال:” بينما رسول الله محمد صلّى الله عليه وسلّم  في مجلس يُحَدّث القوم، إذ جاءه أعرابيّ، فقال: متى السّاعة؟ فمضى رسول الله محمد صلّى الله عليه وسلّم  في حديثه، فقال بعض القوم: سمع ما قاله، فكره ما قال، وقال بعضهم: بل لم يسمع، حتّى إذا قضى حديثه: قال: أين السّائل عن السّاعة؟ قال: ها أنا ذا يا رسول الله، قال: إذا ضيّعت الأمانة فانتظر السّاعة، قال: وكيف إضاعتها؟ قال: إذا وسّد الأمر إلى غير أهله فانتظر السّاعة “.

سابع علامة صغرى

العلامة السابعة هي تطاول الحفاة العراة رعاة الشاه في البنيان إذ روى مسلم في صحيحه عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه في مجيء جبريل إلى رسول الله محمد صلّى الله عليه وسلّم  في صورة رجل يلبس الملابس البيضاء الناصعة له شعر شديد السواد وسأل رسول الله محمد صلّى الله عليه وسلّم  عن الإسلام، والإيمان، والإحسان، وأجابه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ثمّ سأله عن السّاعة، فقال رسول الله محمد صلّى الله عليه وسلّم:” ما المسؤول عنها بأعلم من السّائل، قال فأخبرني عن أمارتها، قال: أن تلد الأمة ربّتها، وأن ترى الحفاة العراة رِعاء الشّاءِ يتطاولون في البنيان “، رواه مسلم.

ثامن علامة صغرى

يقع على الأمّة انواع من الابتلاء، والخسف و المسخ و يعود ذلك بسبب الذنوب و المعاصي التي يقوم بها هولاء الناس و على سبيل المثال شرب الخمر، الميسر، الزنا، الربا و ورد في معجم الطبراني الكبير بإسناد صحيح عن سهل بن سعد، أنّ رسول الله محمد  صلّى الله عليه وسلّم  قال:” سيكون في آخر الزّمان خسف وقذف ومسخ، إذا ظهرت المعازف والقينات، واستحلت الخمر “.

تاسع علامة صغرى

من علامات الساعة أيضاً كثرة المال حيث أن الرجل يعطى المائة دينار من الذهب فيراها قليلةً جداً ويبحث صاحب المال عن رجل فقير يقبل منه صدقة ماله فلا يجد، فقد قال رسول الله محمد صلّى الله عليه وسلّم  لعوف بن مالك :” اعدد ستّاً بين يدي السّاعة، فذكرها، ومنها استفاضة المال، حتّى يعطى الرّجل مائة دينار فيظل ساخطاً “، رواه البخاري.

عاشر علامة صغرى

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله محمد صلّى الله عليه وسلّم:” لا تقوم السّاعة حتّى يكثر المال ويفيض، حتّى يخرج الرّجل زكاة ماله، فلا يجد أحداً يقبلها، وحتّى تعود أرض العرب جنّات وأنهاراً “، رواه مسلم.

العلامة الصغرى الحادية عشر

يرى الهلال عند بداية ظهوره كبيراً حتّى يقال ساعة خروجه إنّه لليلتين أو ثلاثة، فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:” من اقتراب السّاعة انتفاخ الأهلة “، رواه الألباني.

العلامة الصغرى الحادية عشر

روى الإمام أحمد في مسنده عن أبي سعيد الخدري، قال:” عدا الذّئب على شاة، فأخذها، فطلبه الرّاعي، فانتزعها منه، فأقعى على ذنبه، قال: ألا تتّقي الله تنزع منّي رزقاً ساقه الله إليَّ، فقال: يا عجبي ذئب مقع على ذنبه يكلمني كلام الإنس، فقال الذئب: ألا أخبرك بأعجب من ذلك؟ محمد – صلّى الله عليه وسلّم – بيثرب، يخبر النّاس بأنباء ما قد سبق. قال: فأقبل الراعي يسوق غنمه، حتّى دخل المدينة، فزواها إلى زاوية من زواياها، ثمّ أتى رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – فأخبره، فأمر رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – فنودي بالصّلاة جامعة، ثمّ خرج، فقال للراعي: أخبرهم، فأخبرهم، فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: صدق، والذي نفسي بيده لا تقوم السّاعة حتّى يكلم السّباع الإنس، ويكلم الرّجل عذبة سوطه، وشراك نعله، ويخبره فخذه بما حدّث أهله بعده “، أخرجه ابن حبّان.

العلامة الصغرى الثانية عشر

روى البخاري ومسلم في صحيحيهما عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:” يوشك الفرات أن يَحْسِرَ عن كنز من ذهب، فمن حضره فلا يأخذ منه شيئاً “، وفي رواية ” يَحْسِر عن جبل ذهب “، وفي رواية عند مسلم:” لا تقوم السّاعة حتى يَحْسِر الفرات عن جبل من ذهب يَقْتُل النّاس عليه، فَيُقْتل من كلّ مائة تسعة وتسعون، ويقول كلّ رجل منهم لعلي أكون أنا الذي أنجو “.

العلامة الصغرى الثالثة عشر

ورد في الأحاديث الصحيحة أنّ الله تعالى سيبعث في آخر الزمان خليفةً يحكم بين الناس بالعدل وهو الذي سيكون ولي أمر الأمة من آل بيت رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم من سلالة فاطمة أما اسمه فهو موافق لاسم رسول الله محمد صلّى الله عليه وسلّم و اسم أبيه مثل اسم أب رسول الله محمد صلّى الله عليه وسلّم و قد وصف في الأحاديث بأنه أجلى الجبهة و أقنى الأنف يملأ الأرض عدلاً بعد أن ملئت جوراً و ظلماً، فعن عبد الله بن مسعود، قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:” لا تذهب الدّنيا حتّى يملك العرب رجل من أهل بيتي، يواطئ اسمه اسمي “، رواه الترمذي وأبو داود، وفي رواية لأبي داود: قال:” لو لم يبق من الدّنيا إلا يوم لطول الله ذلك اليوم، حتى يبعث الله فيه رجلاً مني – أو من أهل بيتي – يواطئ اسمه اسمي، واسم أبيه اسم أبي، يملأ الأرض قسطاً وعدلاً، كما ملئت جوراً وظلماً “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق