حقوق الجار – معلومات لا بد أن تعرفها

يعتبر الجار الشخصٍ القريب المجاور لك سواء كان في المسكن أو العمل ونظم ديننا الحنيف حقوق الجار إذ يعتبر من أهم المواضيع الاجتماعية التي إهتم بها الإسلام وركز على معالجة قضاياه ومشاكله وكان هذا لاهمية حقوق الجار حيث أنها مهمة للناس جميعاً إذ لايوجد أحد يعيش لوحده دون أن يختلط بالناس ونذكر لكم من الأحاديث المهمة التي تحدثت على مسألة الجوار و حقوق الجار وواجباته عن ابن عمر رضي الله عنه قال: قال محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم:” ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه”. وسنقدم في هذا المقال تعريف الجار وأهميته مع حقوقه وواجباته.

تعريف الجار

الجار

في البداية نستشهد بقوله تعالى: “وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ”. وكلمة الجار لغوياً لديها الكثير من إشتقاقات والمعاني ومنها جاوره مجاورةً وجواراً أي ساكنه ولاصقه في السكن، وأعطاه ذمةً يكون بها جاره، ويجيره وايضا جاور المسجد بمعنى اعتكف في المسجد وقيل أيضاً جاور المدينة أو جاور بني فلان أوفيهم بمعنى عاش بجوارهم ويقال إجتور القوم أي جاور بعضهم بعضاً والجار أيضاً هو المجاور في المسكن أو السكن. و طبعاً لا يخرج معنى الاصطلاح لمفهوم الجار عن المعنى اللغوي لذلك يكون معنى الجار الملاصق في السكن أو البستان، الشركة، الدكان و غيره من الاماكن.

حقوق الجار

حقوق الجار
حقوق الجار

أسس دين الإسلام الحنيف نظاماً قوياً لا تشوبه شائبة, إذ يضمن هذا النظام اللحمة في المجتمعات الإسلامية وشرع الاسلام الحقوق والواجبات و من بينها حقوق الجار.

نظم الإسلام الحقوق والواجبات بين المسلمين في مجتمعاتهم وبكل تكويناتهم المتعددة في البيت، الأسرة، الحي، البلد، المدينة، الدولة وكل ذلك كان من حرص الاسلام على المجتمع وهذا النظام من شأنه أن يضمن سعادة وتطور المجتمعات الاسلامية وطبعاً يكون هذا في حال التزام كل فرد من أفراد المجتمع بما عليه من حقوق وواجبات.

إكرام الجار من حقوق الجار

حث رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم على إكرام الجار وهو من أهم حقوق الجار  وأكد على أن إكرام الجار يكون عبر إزالة ورفع الأذى عنه وقد ربط الاسلام ذلك بالإيمان وتم إعتبار الإساءة والأذي للجار من عادات الجاهلية.

حقوق الجار في الاسلام

إعتبر الاسلام حق الجار على الجار من مقام حقوق الأرحام والأقارب لذلك على الجيران المسلمين الزيارة وتبادل الهدايا في المنسابات والأعياد والمساعدة قدر الامكان في وقت المرض والوقوف إلى جانب الجيران وقت الشدائد والمصائب.

المعاشرة بالمعروف من حقوق الجار

أكدت تعاليم الاسلام على المعاشرة بالمعروف مع الجار وهذا لايعني منع الأذى عنه فقط بل يعني أيضا مشاركتنا أفراح الجيران ومناسباتهم ومساعدتهم بكل مانقدر في أزماتهم ومواساتهم أيضاً وقت الشدائد من أسمى حقوق الجار.

حق الشفعة من حقوق الجار

حق الشفعة من حقوق الجار ومعناه حق تفضيل الجار على غيره يعني إعطاء الأولوية له عن البعيد وعلى سبيل المثال إذا كنت تسكن في شقة بجوار جارك وأردت أن تبيع شقتك لذلك يجب عليك أن تسأل جارك إذا كان يرغب بشراء الشقة ويكون ذلك قبل أن تعرض شقتك للناس الأخرين.

البيع والشراء من حقوق الجار

يجب على الجار أن يستأذن جاره عندما يريد بيع أوشراء شيئ مشترك بينهم وعلى سبيل المثال الحائط المشترك بينهم أوفي مسألة شراكة في العمل.

رد السلام من حقوق الجار

من حقوق الجار في الاسلام إذا مر شخص بجاره عليه أن يرد التحية عليه.

إجابة الدعوة من حقوق الجار

إذا دعى جارجاره على مأدبة أوعرس جب على الجار المدعو تلبية الدعوة.

المسامحة من حقوق الجار

طبعاً يحدث في العلاقات الإنسانية مشاكل تعكر صفوها لذلك عند تعكر العلاقة بين الجيران يجب عليهم تقبل الأعذار والمسامحة بصدر رحب.

المساعدة المادية من حقوق الجار

أكدت تعاليم الاسلام على وجوب تقديم المساعدة بين الجيران لذلك يجب عليهم مساعدة بعضهم مادياً إن أمكن وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله محمد صلى الله عليه وسلام: (لا يمنعُ أحدُكم جارَه أن يغرزَ خشبَه في جدارِه. ثم قال أبو هريرةَ: ما لي أراكم عنها معرضين؟ واللهِ! لأرمين بها بين أكتافِكم).

إطعام الجار إن جاع من حقوق الجار

من تعاليم الاسلام الحرص على تفقد الجار وإطعامه إذا جاع وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال أن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم قال: “ما آمن بي من بات شبعانَ وجارُه جائعٌ إلى جنبِه وهو يعلم به”.

حب الخير للجار من حقوق الجار

يجب على الجار حب الخير لجاره حيث أن محبة الخير للجار تعتبر من حقوق الجار لذلك علينا البعد عن الحسد ويحب على الجار أن لجاره مايحب لنفسه وعن أَنَسٍ رضي الله عنه عن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم قال: “والذي نفسي بِيَدِه، لا يؤمِنُ عَبدٌ حتى يحِبَّ لِجارهِ- أو قال لأخيه- ما يحِبُّ لِنَفسِه”.

المحافظة على الجار من حقوق الجار

أكدت تعاليم دين الاسلام الحنيف على وجوب محافظة الجار على جاره سواءً كان في ماله وعرضه إذ يجب أن لا يخون الجار جاره ولا يؤذيه في أهله وفي حاله وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: “سألتُ، أو سئلَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: أيُّ الذنبِ عندَ اللهِ أكبرُ؟ قال: “أنْ تجعلَ للهِ ندًا وهوَ خَلَقَكَ” قلت: ثمَّ أيُّ؟ قالَ: “ثمَّ أنْ تقتُلَ ولدَكَ خِشيَةَ أنْ يطْعَمَ معكَ”. قلت: ثم أيُّ؟ قال: “أنْ تُزانِيَ بحليلةِ جارِكَ”. قال: ونزلَتْ هذهِ الآيةُ تصديقًا لقولِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ}.

أصناف الجيران

الجار إما أن يكون قريباً وتم وصفه في الآية الكريمة من كتاب الله بالجار ذي القربى ونستشهد بقوله تعالى: (…وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ) ويعتبر جار وقريب في آن واحد لذلك يجتمع لهذا الصنف من الجيران حقان وهما حق الجوار وحق القربى ثم نجد الآية الكريمة التي تتحدث عن الجار الجنب وتفسير هذا الصنف من الجيران الجنب يرتكز على عدة وجوه ولعلها كلها صحيحة إذ قيل في تفسير معنى الجار الجنب بإنه الجار الذي لا تربطه بك أي صلة قرابة ويعتبر الجار الجنب الجار الذي لا يخالط جيرانه ويتميز هذا الصنف بشدة عزلته لدرجة أن الجيران لا يعرفون اسمه والتفسير مأخوذ من النظرة المعاصرة في تفسير الجار الجنب ونستشهد بقول الشيخ الشعراوي رحمة الله عليه حيث قال: “كلما كان الجار أقرب لنا كان هذا القرب أكثر تأكيداً لحقه فالأولوية للجار الذي له جوار وقرابة ثم من له جوار ولا تربطه بجاره صلة قرابة ولكنه جار مسلم، ثم جار ليس له صلة قرابة، وليس مسلماً بل قد يكون يهودياً أو نصرانياً، ولهذا للجار اليهودي والنصراني حق الجوار كذلك، شأنه شأن باقي الجيران، وإنما الكلام عن الترتيب والأولوية في الإهداء والعطية في حال وجودها، ولا يقصد قطعاً أن يحسن إلى أحد هؤلاء الجيران دون غيره، بل يحسن الجار إلى جميع جيرانه.

فضل الاحسان إلى الجيران

يعتبر الجيران أقرب الناس للإنسان وأكثرهم معرفة به وبأحواله الشخصية وخاصةً وأنهم هم جيرانه القريبون منه في السكن إذ لا تخفى عنهم شدة حاجة الإنسان إلى جاره لذلك إعتبر القيام بحق الجار من أوجب الواجبات علينا وهو  من أكبر الأسباب التي تضمن سعادة المجتمع إذ كان العرب في الجاهلية يتفاخرون بحسن الجوار ويتفاخرون بإكرام الجار ورعاية حقوقه وعندما جاء دين الإسلام الحنيف أكد في تعاليمه على حق الجار وقال تعالى في كتابه العزيز: “اعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنبِ”، حيث أن الله عز وجل أوصانا بالإحسان إلى الجار مهما كانت مكانته ودرجة قربه وطبعاً لا يوجد شرط في الآية القرأنية يحدد دين أو لون أو عرق الجار بل دعت الأية إلى الإحسان إلى الجيران جميعاً دون تحديد وأوصى رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم بالجار وعن السيدة عائشة رضي الله عنها قالت عن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلمأنه قال: “ما زالَ يوصيني جبريلُ بالجارِ حتَّى ظنَنتُ أنَّهُ سيورِّثُهُ”، وفي رواية أخرى تحدث عن أن رسول الله محمد  عليه الصلاة والسلام أنه قال: “مَن كان يُؤمِنُ باللهِ واليومِ الآخِرِ فلْيُكرِمْ جارَهُ”، وهذه الأحاديث تدل على فضل إكرام الجار، وعلى فضل حسن معاملته، حيث أن إكرام الجار وحسن معاملته من الصفات التي تدل على كمال الإيمان وتمامه.

حد الجوار

في هذا الموضوع نجد إختلافاً بين الفقهاء حيث تحدث الشافعية والحنابلة على حد الجوار أربعون جاراً في كل الاتجهات واستدلوا على كلامهم بما روي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال: “حَقُّ الجارِ أربعونَ دَارًا هَكَذا وَهكَذا وَهكَذا وَهكَذا يَمينًا وشِمالًا وقُدَّامًا وخَلْفًا”. أما بالنسبة للمالكية قالوا أن الجار هو الجار الملاصق من أي جهة من الجهات أو الجار المقابل لنا وعلى ألا يفصل بين الجوار فاصل كبير وعلى سبيل المثل يفصلهما سوق أو نهر واسع أو الجيران الذين يجمعهما مسجد أو مسجدان قريبان وطبعاً إلا إذا دل العرف في بلد على غير هذا الحد فيؤخذ عندها بالعرف لتحديد الجار واستشهد المالكية بحديث يقول: “أنَّ رجلًا أتَى النبي صلَى اللهُ عليه وسلَّم يشكو جارًا له فأمر النبي صلى اللهُ عليه وسلم بعض أصحابِه أن ينادي: ألا إنَّ أربعين دارًا جار”. على الاحترام والتكريم للجار وما للجار من حقوق واجبة على جاره، وتحدث أبو حنيفة حول أن الجار هو الجار الملاصق في السكن وحجته على ذلك هي أن المجاورة هي الملاصقة الحقيقية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق