تقرير مفصل حول حرف ومهن الانبياء – الموسوعة العربية

أوصانا الله عز وجل بالعمل والكل يعلم أن العمل عبادة إذ يعتبر أمراً أساسياً ورئيسياً في الحياة الدنيا وحثنا رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم على العمل ووجد العمل للحصول على ما يحتاجه الإنسان للحياة والعيش الكريم وبالإضافة إلى هذا يحتاج الإنسان إلى العمل من أجل إتمام التكامل في المجتمع بأكمله ولهذا حثنا الإسلام على العمل حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” لَأَنْ يَأْخُذَ أَحَدُكُمْ أحبلهُ ثم يأتي الجبل فَيَأْتِيَ بِحُزْمَةِ من حَطَبِ عَلَى ظَهْرِهِ فَيَبِيعَهَا فَيَكُفَّ اللَّهُ بِهَا وَجْهَه خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَسْأَلَ النَّاسَ أَعْطَوْهُ أَوْ مَنَعُوهُ”، وللعمل دور كبير في بناء المجتمع ولهذا يعتبر فضل العمل بفضل العبادة ويحاسب الإنسان القادر على العمل وهو لم يعمل على هذا يوم الحساب , وبعد هذه النبذة القصيرة عن العمل سنقدم لكم في باقي المقال حرف ومهن الانبياء.

العمل

العمل

يعتبر العمل من متطلبات تعمير الأرض وإصلاحها ولكي يحقق الانسان خلافة الله عز وجل على الأرض يوجب على الانسان تحقيق مفهوم الديناميكيّة في الحياة إذ يسخر الناس بعضهم البعض لكي تعمر الأرض ونفع الانسانية وأمرنا الله تعالى الناس بالعمل حيث قال في كتابه العزيز “هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولاً فَامْشُوا فِي مناكبها وكلوا من رّزقه وإليه النّشور” ،  وحثنا رسول الله محمد صلى ألح عليه وسلم على العمل وبين أجره بقوله عليه الصلاة والسلام : “من بات كالّا من عمله بات مغفورًا له “.

حرف ومهن الانبياء

حرف ومهن الانبياء

بعث لنا الله عز وجل من عباده رسلاً وأنبياء من البشر واصطفاهم على الناس وعلى الرغم من أن الأنبياء والرسل يحملون أعظم مهمة في تاريخ الانسانية وهي تبليغ البشرية رسالة إلاهية إلا أنهم في الحقيقة كانوا يمارسون في حياتهم ما يمارسه باقي البشر العادين حيث أنهم يأكلون ويشربون ويمشون في الأسواق ويعملون ويبذلون الجهد والطاقة لكي يحصلوا على لقمة العيش.

حرف ومهن الانبياء – محمد صلى الله عليه وسلم

محمد صلى الله عليه وسلم

 

محمد صلى الله عليه وسلم خير البشر وكان قبل نزول الوحي يعمل بمهنة التجارة وتزوج من السيدة خديجة بنت خويلد حيث أوكلت إليه مهمة رعاية أموالها وتجارتها وكان رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام خير من مارس تلك المهنة إذ عرف بصدقه وبأمانته وهكذا إزدهرت ونمت تجارة السيدة خديجة على يد رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم وقبل أن يمارس مهنة التجارة عمل رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم راعياً للاغنام خلال فترة من حياته.

حرف ومهن الانبياء – آدم عليه السلام

 آدم عليه السلام

عمل آدم عليه الصلاة والسلام فلاَحاً حيث كان يعمل في الأرض بيديه وكانت تساعده زوجته حواء ويذكر أيضاً أن آدم عليه الصلاة والسلام يصنع المعدات التي من شأنها أن تسهل عليه الأعمال الزراعية.

حرف ومهن الانبياء – نوح عليه السلام

نوح عليه السلام

عمل سيدنا نوح عليه الصلاة والسلام نجاراً ومن المعلوم للكل أنه تمكن من صنع السفينة التي حمته هو والقوم الذين آمنوا معه من الطوفان الذي أغرق جميع الكفار بما فيهم أحد أولاده وزوجته وكان قوم نوح عليه الصلاة والسلام يمرون عليه وهو يبني سفينته ويسخرون منه أشد سخرية إلى أن نصره الله عليهم هو وقومه الصالحين ولم يبقي الطوفان أي أحد من قومه الضالين.

حرف ومهن الانبياء – إدريس عليه السلام

إدريس عليه السلام

عمل النبي إدريس عليه السلام في الخياطة وحياكة الثياب وكان أول من قام بخياطة الثياب حيث كان الناس يلبسون ثيابهم من جلود الحيوانات وقال الله تعالى: “وعلّمناه صنعة لبوس لكم لتحصنكم من بأسكم فهل أنتم شاكرون”.

حرف ومهن الانبياء –  داوود عليه السلام

داوود عليه السلام

كان نبي الله داوود عليه السلام يعمل في مهنة الحدادة وكانت أيضاً معجزته حيث كان يلين الحديد بين يديه بشكل عجيب ثم يشكله مثلما يريد فيصنع منه الأسلحة والدروع وغيرها وقال الله تعالى: ” وألنّا له الحديد”.

حرف ومهن الانبياء – خليل الله ابراهيم عليه السلام

ابراهيم عليه السلام

عمل سيدنا ابراهيم عليه السلام بناءً وهو من بنى الكعبة الشريفة في مكة المكرمة وساعده على ذلك ابنه النبي إسماعيل عليه السلام والذي كان يعمل قناصاً وقال البعض أيضاً إلى أن سيدنا إبراهيم كان أيضاً تاجر قماش.

حرف ومهن الانبياء – شعيب عليه السلام

شعيب عليه السلام

 

كان نبي الله شعيب عليه السلام راعياً للغنم.

حرف ومهن الانبياء – إسحاق عليه السلام

إسحاق عليه السلام

كان نبي الله إسحاق عليه السلام راعياً للاغنام.

حرف ومهن الانبياء – إلياس عليه السلام

 إلياس عليه السلام

كان نبي الله إلياس عليه السلام نساجاً.

حرف ومهن الانبياء – يعقوب عليه السلام

يعقوب عليه السلام

كان يعقوب عليه السلام راعياً للغنم.

حرف ومهن الانبياء – موسى عليه السلام

موسى عليه السلام

كان موسى عليه السلام راعياً للغنم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق