تعرف على جزر المالديف : موقعها و مناخها و عدد سكانها و على ما يرتكز إقتصاذها

تعتبر جزر المالديف من أجمل الجزر في جميع أنحاء العالم حيث أنها محاطة بمياة المحيط الهندي مما زادها جمالاً و سحراً و سنتحدث في هذا المقال أعزائنا القراء بالتفصيل عن جزر المالديف.

جزر المالديف

جزر المالديف

جزر المالديف موجودة في قارة آسيا و بالتحديد في المحيط الهندي و هي مجموعة جزر صغيرة الحجم و جزر المالديف دولة مسلمة و جميع السكان الموجودين فيها مسلمون وكان يطلق على جزر المالديف اسم المهل أو محلديب و قامت بريطانيا العظمى باحتلالها و تحويلها إلى محمية بريطانيا لمدة 78 سنة و لكن جزر المالديف تحررت من الاحتلال و تم اعلان استقلالها سنة 1965م.

موقع جزر المالديف

موقع جزر المالديف

تتواجد جزر المالديف قرب خط الاستواء إذ يقطعها هذا الأخير من جنوبها و جزر المالديف عبارة عن مجموعة من الجزر تقع في قارة آسيا و بالتحديد في المحيط الهندي و تتكون جزر المالديف من 10000 جزيرة صغيرة و تشكل مع بعضها البعض سلسلةً بطول 7644كم أما بالنسبة للجزء الشمالي لجزيرة المالديف فهو ممتد إلى 600 كم باتجاه جنوب الهند و مدينة ماليه هي العاصمة الوطنيّة للدولة أما بالنسبة لنظام الحكم في المالديف فهو نظام حكم جمهوري و جزر المالديف معروفة رسميا بجمهورية المالديف و يتم إنتخاب الرئيس إعتماداً على الانتخابات لمدة خمس سنوات أما بالنسبة لرئيس مجلس الوزراء فهو يساعد الرئيس في إدارة شؤون الدولة و يوجد أيضاً مجلس تشريعي يشرف على الحكم المحلي لكل جزيرة من جزر المالديف و يقوم رئيس الجمهورية بتعين رئيس الهيئة القضائية لكي يتابع تنفيذ النصوص القانونية للدولة.

جزر المالديف جغرافياً و مناخياً

تصل مساحة جزرالمالديف إلى 298 كم² و مساحة الأراضي اليابسة فيها بنسبة 11% من إجمالي مساحة جزر المالديف و اليابسة في جزر المالديف مجرد سهل منبسط و خالي من المرتفعات و الهضاب إذ لا يزيد معدل ارتفاع الهضاب عن 2 متر فوق سطح البحر أما بالنسبة للمناخ في جزر المالديف فهو يعتبر مدارياً إذ يتأثر بالرياح الموسمية التي تهب عليها مرتين في السنة الواحدة حيث تهب المرة الأولى من الجهة الجنوبية الغربية و يرافق هذه الرياح تساقط الأمطار وتمتدّ هذه الرياح بين شهر ابريل إلى شهر نوفمبر أمّا بالنسبة للهبوب الثاني فهو يأتي من جهة الشمال الشرقي على شكل رياح جافة وتبدأ هذه الرياح في نهاية شهر نوفمبر و تتواصل إلى أواخر شهر مارس و في هذه الفترة تكون حالة الطقس متقلبة حيث تتساقط الأمطار بكثرة بعد أن تتجمع السحب و بعد ذلك تشرق الشمس مرة أخرى.أما بالنسبة لحالة الطقس فهي في العادة معتدلة في جزر المالديف حيث تصل أقل درجة الحرارة إلى ما يقارب 24,44 درجة مئوية أما أشد درجة حرارة فهي تصل إلى 30,4 درجة مئوية أما بالنسبة لهطول الأمطار فهي تكون بقلة من جهة الشمال إلى جهة الجنوب حيث تهطل الأمطار في جزر المالديف الشمالية بمعدل لا يتجاوز 3500مم أما بالنسبة لمعدل الهطول في جزر المالديف الجنوبية فهو يصل إلى حوالي 2500مم في ألسنة و تقوم مياه الأمطار بتشكيل مجموعة من البحيرات الصغيرة و تمتاز هذه الأمطار بالمياه الصافية إذ تكون صالحة للشرب و تتكون منطقة شواطئ جزر المالديف من الرمال البيضاء إذ تغطي أراضيها النباتات و الأعشاب و الأشجار و منها جوز الهند و العديد من أنواع الفواكه الاستوائية.

إقتصاد جزر المالديف

من المعلوم أن الاقتصاد في جزر المالديف من القطاعات الاقتصادية النامية حيث تصنف جزر المالديف من الدول الفقيرة في العالم و يتركز اقتصاد جزر المالديف على السياحة و الصيد و بناء القوارب أما بالنسبة للدخل الخاص للفرد في جزر المالديف فهو قليل جداً إذ يعتبر من أقل المعدلات في العالم و أغلب الناس في جزر المالديف يحصلون على حاجياتهم اليومية من الطعام على صيد الأسماك و جوز الهند وزراعة الفواكه الاستوائية و الخضار و يرتكز إقتصاد جزر المالديف على تصدير الأسماك أما بالنسبة للملاحة البحرية في جزر المالديف فهي تعتمد على الصناعات ضمن مجال التجارة و السياحة بصفتها من أكثر المجالات الاقتصادية من ناحية التطور و النمو و يتوافد على جزر المالديف عدد كبير من السياح  خاصة في شهور الشتاء و يعتمد إقتصاد جزر المالديف أيضاً على قطاع الصناعة اليدوية حيث تتميز بصناعة الأشغال البسيطة و بناء القوارب.

تاريخ جزر المالديف

في البداية كانت جزر المالديف تابعة لسريلانكا و سنة 1153 ميلادي و صل الإسلام إلى جزر المالديف و بذلك تم إسلام حاكمها وكافة أفراد الشعب و سنة 1343 ميلادي وصل إليها الرحالة ابن بطوطة و عمل قاضياً فيها ثم و تم إحتلالها من قبل البرتغال في القرن 16 بين أعوام 1656م – 1796م أصبحت جزر المالديف تابعة للحكم الهولندي حيث إحتلت القوات الهولندية سريلانكا و سنة 1887 ميلادي أصبحت جزر المالديف واحدة من المحميات البريطانية و حصلت جزر المالديف وقتها على نظام حكم ذاتي لكن في المقابل بقيت بريطانيا تدير شؤونها الخارجية و في فترة خمسينيات القرن العشرين حدثت خلافات بين بريطانيا و المالديف بسبب القاعدة البريطانية الجوية الموجودة ضمن جزيرة قان و تم انفصال ثلاث جزر تتبع للمالديف و قد إتهمت حكومة جزر المالديف بريطانيا بأنها مساندة لحركات التمرد و لكن تمكنت الحكومة المالديفيّة من القضاء على التمرد تماماً و سنة 1960 ميلادي وقعت جزر المالديف مع بريطانيا اتفاقية سمحت للقوات البريطانية الحصول على حرية السيطرة الجوية في مقابل منح حكومة المالديف السلطة على إدارة أغلب الشؤون الخارجية و وعدت بريطانيا أيضاً بأنها ستدعم التنمية الاقتصاديّة في المالديف و سيكون ذلك عبر توفير منحة مالية بقيمة مليوني دولار وفي 26 تموز من سنة 1965 وقعت بريطانيا و جزر المالديف اتفاقية الاستقلال و بذلك حصلت جزر المالديف على استقلالها الكامل و الرسمي عن بريطانيا و سنة 1968 تم الاعلان رسمياً عن قيام جمهورية المالديف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق