تكبيرات الحج: تعرف على مواضع التكبير و وقته

لغة يعد التكبير تعظيماً، و تكبير الله سبحانه و تعالى يعني تعظيمه و تنزيهه من أي سوء، و هذه الكلمة مصدر كبر يكبر تكبيراً، و معنى الله أكبر أن الله أعظم من أي شيء و من كل شيء.

معنى التكبير في الشرع هو تعظيم لله عز و جل عظمة تامة و إعلائه علواً كبيراً لا يعلوا عليه شيء، و من الجدير بالذكر أن للتكبير أهمية و فضلاً كبيرين، و منزلة عظيمة في دين الإسلام الحنيف.

و يعتبر التكبير عبادة عظيمة شرعت في الحج، و في ما يلي سنحدثكم عن تكبيرات الحج و منزلتها الكبيرة جداً.

منزلة تكبير الله

  • أمرنا الله سبحانه و تعالى بالتكبير في كتابه العزيز القرآن الكريم، و كان هذا حسب قوله سبحانه و تعالى: (وَ لِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَ لِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) [البقرة: 185].
  • إعتبر الله عز و جل التكبير أفضل كلام بعد القرآن الكريم.
  • عد الله التكبير قرين للتهليل و عد التسبيح قريناً للتحميد.
  •  إعتبر الله التكبير أعلى و أرفع أنواع الذكر على الاطلاق.

كيف تكبر؟

  • علماء الدين الاسلامي إختلفوا في طريقة التكبير، و ورد هذا الأخير على عدة أقوال، و هي:
  • “الله أكبر .. الله أكبر .. لا إله إلا الله، الله أكبر .. الله أكبر .. و لله الحمد”.
  • “الله أكبر .. الله أكبر .. الله أكبر .. لا إله إلا الله، الله أكبر .. الله أكبر .. الله أكبر .. و لله الحمد”.
  • “الله أكبر .. الله أكبر .. الله أكبر .. لا إله إلا الله، الله أكبر .. الله أكبر .. و لله الحمد”.

تكبيرات الحج

التكبير ينقسم إلى قسمين أساسيين و هما:

التكبير المطلق

هذا النوع من التكبير لا يقيد بشيء إذ يسن بعد الصلاة و قبلها، و في المساء و الصباح، و في أي وقت كان، و يبدأ التكبير من دخول شهر ذي الحجة و بالتحديد من وقت غروب شمس آخر يوم من شهر ذي القعدة إلى آخر يوم من أيام التشريق.

التكبير المقيد

إن هذا التكبير مقيد بأدبار الصلوات، و يسن في عشر ذي الحجة و في كل أيام التشريق، و يبدأ من فجر يوم عرفة إلى غروب شمس آخر يوم من أيام التشريق.

مواضع تكبيرات الحج

التكبير الحجاج عند إستوائهم على دابة و نحوها:

يشرع للحجاج أن يكبروا ثلاثة مرات عندما يستوون على دوابهم أو مركوبهم، و يقولون: ” الله أكبر ثلاث مرات”.

التكبير عند علو مرتفع:

من المستحب أن يكبر الحجاج ثلاث مرات إن كانوا في مكان مرتفع و على سبيل المثال الجبال أو الكثبان الرملية أو عند إشرافهم على القفار، و يكون ذلك في مسيرهم من بلدانهم إلى مكة المكرمة، و في مسيرهم في مكة، و مسيرهم في المشاعر كمنى، عرفة و مزدلفة، و عند سعيهم بين الصفا و المروة.

و قال رسول الله محمد صلى الله عليه و سلم: (كُنا إذا صَعِدنا كبَّرنا، وإذا نزَلنا سبَّحنا) [صحيح البخاري]، و الحكمة من هذا الأمر إستشعار عظمة الله عز و جل.

التكبير قبل الإهلال بالحج:

يشرع للحجاج أن يكبروا إن وصلوا إلى الميقات، و إستعدوا للدخول في النسك، و إستووا على المركوب.

التكبير عند رؤية الكعبة:

يشرع للحجاج تكبير الله سبحانه و تعالى عند رؤيتهم للبيت الحرام.

التكبير عند استلام الحجر الأسود أو محاذاته:

يشرع لحجاج بيت الله الحرام أن يكبروا عند إستلام الركن الموجود فيه الحجر الأسود.

التكبير في نواحي الكعبة:

يشرع للحجاج أن يكبروا عندما يقتربون من نواحي الكعبة الشريفة، و عند دخولهم إلى جوفها.

التكبير يوم عرفة:

يشرع للحجاج أن يكبروا عندما يعودون من منى إلى عرفات، و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: (كان يُهِلُّ منا المُهِل، و يُكبِّر منا المُكبِّر فلا يُنكر عليه) [صحيح البخاري].

التكبير عند المشعر الحرام:

يسن لحجاج بيت الله الحرام تكبير الله عند المشعر الحرام في مزدلفة، و يكون ذلك بعد أن يصلوا صلاة الفجر من يوم النحر في اليوم العاشر من شهر ذي الحجة، و يقفون عند المشعر الحرام مستقبلين القبلة لذكر الله،  التكبير، الدعاء و التهليل.

التكبير يوم النحر:

يسن التكبير في صباح اليوم العاشر من شهر ذي الحجة أي يوم النحر ، و يكون ذلك بعد أن يسير الحجاج من مزدلفة إلى منى لكي يرموا جمرة العقبة.

إغلاق