بعد وفاة إبنته المراهقة يكتشف الأب سراً خطيراً مخبئاً في غرفة نومها!

تبلغ الفتاة ثينا من العمر 12 عاماً و كانت أكبر إخوتها، و يوماً ما أحست ثينا بضعف و هزال لكنها لم تهتم بهذا الأمر و ظلت تعاني لشهور.

بعد أسابيع قليلة ظهر على ثينا بعض التورمات و النتوءات و في يوم من الأيام سقطت هذه الفتاة على الأرض مغماً عليها، و هكذا أسرع والديها إلي إصطحابها إلي الطبيب.

بعد التحاليل و الفحوصات أخبرهم الطبيب أن إبنتهما مصابة بمرض السرطان و هي في مرحلة متأخرة.

قام الطبيب بكتابة بعض الادوية و العلاجات و عرض عليهم الطبيب القيام بعمل عملية قد تنقذ الفتاة، و بعد إجرائها لم تتحسن حالة ثينا و فارقت الحياة.

ظل الوالدان يشعران بالحزن و الآسي، و أحياناً كان الأب يزور غرفة إبنته و يوماً ما لاحظ أن وراء المرآة بعض الكلمات المكتوبة بخط إبنته.

و جاء في هذه الكلمات عبارات عن التفاؤل و الأمل و عن تخطي العقبات و التخلص من الحزن بحب الحياة.

إغلاق