أذكار الصلاة

من يقرأ أذكار الصلاة ينال الأجر و الثواب من رب العباد، و عند ذكرها تدخل إلى النفس الراحة، السكينة و الطمأنينة.

ديننا الحنيف حثنا على هذه الأذكار لكي نحصن و نحمي أنفسنا، و لسعة الرزق و التوفيق من الله عز و جل، و لكي نزيل الهموم و القسوة من قلوبنا.

الذكر بعد الصلاة من العبادات التي فيها تسابق على الجر، هذا التسابق يجعل المسلم يتحصل على درجات عالية في الجنة، إن شاء الله.

الذكر يحافظ على العلاقة الطيبة بين المسلم و الله سبحانه و تعالى في الشدة و الرخاء، و هكذا يحافظ المسلم على حبل التواصل مع رب العالمين دائماً، و من عرف الله أحبه، أقبل عليه و أخلص له.

الأذكار تقوي الجسم و تمنح النور في وجه قارئها، بالإضافة إلى ذلك هي تجلب الرزق لصاحبها و ترتقي بالمسلم إلى باب الإحسان، بمعنى يعبد الله كأنّه يراه.

أذكار الصلاة : أدعية لاستفتاح الصلاة

اللهم باعد بيني و بين خطاياي كما باعدت بين المشرق و المغرب، اللهم نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس اللهم اغسلني من خطاياي بالماء و الثلج و البرد.

سُبْحَانَكَ سُبْحَانَكَ اللهم وَ بِحَمْدِكَ، وَ تَبَارَكَ اسْمُكَ، وَ تَعَالَى جَدُّكَ، وَ لَا إِلَهَ غَيْرُكَ.

الْحَمْدُ الْحَمْدُ للّهِ حَمْداً كَثِيراً طَيِّباً مُبَارَكاً فِيهِ.

اللهُ أكْبَرُ كَبِيْرًا، وَ الْحَمْدُ لِلهِ كَثِيْرًا، وَ سُبْحَانَ اللهِ بُكْرَةً وَّ اصِيْلًا (ثلاث مرات) . أعُوْذُ بِاللهِ مِنَ الشَّيْطَانِ: مِنْ نَفْخِهِ، وَ نَفْثِهِ، وَ هَمْزِهِ.

اللَّهُمَّ رَبَّ جَبْرَائِيلَ، وَ مِيْكَائِيلَ، وَ إِسْرَافِيْلَ، فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَ الْأرْضِ، عَالِمَ الغَيْبِ وَ الشَّهَادَةِ أنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِيْمَا كَانُوا فِيْهِ يَخْتَلِفُونَ، اِهْدِنِيْ لِمَا اخْتُلِفَ فِيْهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِكَ إِنَّكَ تَهْدِيْ مَنْ تَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيْمٍ.

وَجَّهْتُ وَ جْهِيَ لِلَّذِيْ فَطَرَ السَّمَوَاتِ وَ الْأرْضَ حَنِيْفًا وَّ مَا أنَا مِنَ الْمُشْرِكِيْنَ، إِنَّ صَلَاتِيْ، وَ نُسُكِيْ، وَ مَحْيَايَ، وَ مَمَاتِيْ لِلهِ رَبِّ الْعَالَمِيْنَ، لَا شَرِيْكَ لَهُ وَبِ ذَلِكَ أُمِرْتُ وَ انَا مِنَ الْمُسْلِمِيْنَ، اللهم أنْتَ الْمَلِكُ لَا إِلَهَ إِلَّا أنْتَ، أنْتَ رَبِّيْ وَ أنَا عَبْدُكَ، ظَلَمْتُ نَفْسِيْ وَ اعْتَرَفْتُ بِذَنْبِيْ فَاغْفِرْ لِيْ ذُنُوْبِيْ جَمِيْعًا إِنَّهُ لَا يَغْفِرُ الذُّنوبَ إِلَّا أنْتَ. وَ اهْدِنِيْ لِأحْسَنِ الْأخْلَاقِ لَا يَهْدِيْ لِأحْسَنِهَا إِلَّا أنْتَ، وَ اصْرِفْ عَنِّيْ سَيِّئَهَا، لَا يَصْرِفُ عَنِّيْ سَيِّئَهَا إِلَّا أنْتَ، لَبَّيْكَ وَ سَعْدَيْكَ، وَ الْخَيْرُ كُلُّهُ بِيَدَيْكَ، وَ الشَّرُّ لَيْسَ إِلَيْكَ، أنَا بِكَ وَ إِلَيْكَ، تَبارَكْتَ وَ تَعَالَيْتَ، أسْتَغْفِرُكَ وَ أتُوْبُ إِلَيْكَ.

للهمّ لك الحمد أنت نور السموات و الأرض، و لك الحمد أنت قيام السموات و الأرض، و لك الحمد أنت ربّ السموات و الأرض و من فيهن أنت الحق، و وعدك الحق، و قولك الحق، اللهم لك أسلمت و بك آمنت، و عليك توكّلت، و إليك أنبت، و بك خاصمت، و إليك حاكمت، فاغفر لي ما قدّمت و أخّرت و أسررت و أعلنت، أنت إلهي، لا إله إلّا أنت.

أذكار الصلاة : أدعية تقال أثناء الركوع

سَمِعَ اللهُ لِمَنْ حَمِدَهُ.

سُبْحَانَ رَبِّيَ العَظِيمِ وَ بِحَمْدِهِ. ثلاث مراتٍ.

سُبحانَكَ اللّهمَّ ربَّنا وَ بِحمدِكَ، اللّهمَّ اغفِرْ لي.

سُبُّوُحٌ، قُدُّوسٌ، رَبُّ المَلَائِكَةِ وَ الرُّوْحِ.

سُبْحَانَ ذِيْ الْجَبَرُوْتِ، وَ الْمَلَكُوْتِ، وَ الْكِبْرِيَاءِ، وَ الْعَظَمَةِ.

اللَّهُمَّ لَكَ رَكَعْتُ، وَ بِكَ آمَنْتُ، وَ لَكَ أَسْلَمْتُ، خَشَعَ لَكَ سَمْعِي وَ بَصَرِي، وَ مُخِّي وَ عَظْمِي وَ عَصَبِي.

سُبْحَانَ ذِي الْجَبَرُوتِ، وَ الْمَلَكُوتِ، وَ الْكِبْرِيَاءِ، وَ الْعَظَمَةِ.

أذكار الصلاة : أدعية الرفع من الركوع

سَمِعَ اللهُ لِمَنْ حَمِدَهُ.

رَبَّنَا وَ لَكَ الْحَمْدُ، حَمْدًا كَثِيْرًا طَيِّبًا مُبارَكًا فِيْهِ.

اللَّهُمَّ لَكَ رَكَعْتُ، وَ بِكَ آمَنْتُ، وَ لَكَ اسْلَمْتُ، خَشَعَ لَكَ سَمْعِيْ، و بَصَـرِيْ، وَ مُخِّيْ، وَ عَظْمِيْ، وَعَصَبِيْ، وَ مَا استَقَلَّتْ بِهِ قَدَمِيْ لِلهِ رَبِّ الْعَالَمِيْنَ.

اللَّهُمَّ رَبَّنَا لَكَ الْحَمْدُ مِلْءَ السَّمَاوَاتِ وَ مِلْءَ الْارْضِ، وَ مَا بَيْنَهُمَا، وَ مِلْءَ مَا شِئْتَ مِنْ شَيْءٍ بَعْدُ، أهْلَ الثَّنَاءِ وَ الْمَجْدِ، أحَقُّ مَا قَالَ الْعَبْدُ، وَ كُلُّنَا لَكَ عَبْدٌ، اللهم لَا مَانِعَ لِمَا أعْطَيْتَ، وَ لَا مُعْطِيَ لِمَا مَنَعْتَ، وَ لَا يَنْفَعُ ذَا الجَدِّ مِنْكَ الْجَدُّ.

اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ مِلْءَ السَّمَاءِ، وَ مِلْءَ الْارْضِ، وَ مِلْءَ مَا شِئْتَ مِنْ شَيْءٍ بَعْدُ، اللَّهُمَّ طَهِّرْنِي بِالثَّلْجِ وَ الْبَرَدِ، وَ الْمَاءِ الْبَارِدِ، اللَّهُمَّ طَهِّرْنِي مِنَ الذُّنُوبِ وَالْخَطَايَا، كَمَا يُنَقَّى الثَّوْبُ الْابْيَضُ مِنَ الْوَسَخِ.

اللَّهُمَّ رَبَّنَا لَكَ الْحَمْدُ، مِلْءَ السَّمَاوَاتِ، وَ مِلْءَ الأَرْضِ، وَ مِلْءَ مَا بَيْنَهُمَا، وَ مِلْءَ مَا شِئْتَ مِنْ شَيْءٍ بَعْدُ.

أذكار الصلاة : أدعية السجود

سُبْحَانَ رَبِّيَ الأَعْلَى. (ثلاث مرات أو أكثر).

سُبْحَانَ رَبِّيَ الأعْلَى وَ بِحَمْدِهِ. (ثلاث مرات أو أكثر).

سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ رَبُّ الْمَلاَئِكَةِ وَ الرُّوحِ.

سُبحانَكَ اللّهمَّ ربَّنا وَ بِحمدِكَ، اللّهمَّ اغفِرْ لي.

سُبْحَانَ ذِي الْجَبْرُوتِ وَ الْمَلَكُوتِ وَ الْكِبْرِيَاءِ وَ الْعَظَمَةِ.

اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي كُلَّهُ دِقَّهُ وَ جِلَّهُ، وَ أَوَّلَهُ وَ آخِرَهُ، وَ عَلاَنِيَتَهُ وَ سِرَّهُ.

اللَّهُمَّ لَكَ سَجَدْتُّ وَ بِكَ آمَنْتُ، وَ لَكَ أسْلَمْتُ، سَجَدَ وَجْهِي لِلَّذِيْ خَلَقَهُ، وَ صَوَّرَهُ، وَ شَقَّ سَمْعَهُ وَ بَصَرَهُ، تَبَارَكَ اللهُ أحْسَنُ الْخَالِقيْنَ.

اللَّهُمَّ إِنِّيْ أعُوْذُ بِرِضَاكَ مِنْ سَخَطِكَ، وَ بِمُعَافَاتِكَ مِنْ عُقوْبَتِكَ، وَ أعُوْذُ بِكَ مِنْكَ، لَا أُحْصِـي ثَنَاءً عَلَيْكَ، أنْتَ كَمَا أثْنَيْتَ عَلَى نَفْسِكَ.

رَبِّ اعْطِ نَفْسِي تَقْوَاهَا زَكِّهَا أنْتَ خَيْرُ مَنْ زَكَّاهَا أنْتَ وَلِيُّهَا وَ مَوْلَاهَا.

اللَّهُمَّ اجْعَلْ فِي قَلْبِي نُورًا وَ اجْعَلْ فِيْ سَمْعِيْ نُورًا وَ اجْعَلْ فِيْ بَصَرِيْ نُورًا وَ اجْعَلْ مِنْ تَحْتِي نُورًا وَ اجْعَلْ مِنْ فَوْقِي نُورًا وَ عَنْ يَمِينِي نُورًا وَ عَنْ يَسَارِي نُورًا وَ اجْعَلْ أمَامِي نُورًا وَ اجْعَلْ خَلْفِي نُورًا وَ أعْظِمْ لِيْ نُورًا.

اللهمّ اجعلها لي عندك ذخراً، و أعظم لي بها أجراً، وضع عنّي بها وزراً، و تقبّلها منّي كما تقبّلت من داود عليه السّلام.

سبحان ربّنا إن كان وعد ربّنا لمفعولا.

أذكار الصلاة : أدعية الجلوس بين السجدتين

رَبِّ اغْفِرْ لِيْ، رَبِّ اغْفِرْ لِيْ.

اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِيْ، وَ ارْحَمْنِيْ، وَ اهْدِنِيْ، وَ اجْبُرْنِيْ، وَ عَافِنِيْ، وَ ارْزُقْنِيْ، وَ ارْفَعْنِيْ.

رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَ لِوَالِدَيَّ وَ لِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ. ( سورة إبراهيم، آية 41)

أذكار الصلاة : أدعية سجود التلاوة

سَجَدَ وَجْهِيَ للَّذِي خَلَقَهُ، وَ شَقَّ سَمْعَهُ و بَصَرَهُ، بِحَوْلِهِ وَ قُوَّتِهِ، فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْـخَالِقِينَ.

اللهم اكتب لي بها عندك أجراً و امح عني بها وزراً و اجعلها لي عندك ذخراً و تقبلها مني كما تقبلتها من عبدك داود عليه السلام.

اللهم لك سجدت و بك آمنت و لك أسلمت، سجد وجهي للذي خلقه و صوره وشق سمعه و بصره بحوله و قوته تبارك الله أحسن الخالقين.

سجدَ وجهي للذِي خلقهُ و شقَّ سمعهُ و بصرهُ بحولهِ و قوتهِ.

سُبْحَانَ رَبِّيَ الْأَعْلَى. (ثلاث مرات)

أذكار الصلاة : دعاء التشهد الاول

التَّحِيَّاتُ لِلَّهِ وَالصَّلَوَاتُ وَالطَّيِّبَاتُ السَّلَامُ عَلَيْكَ أَيُّهَا النَّبِيُّ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ السَّلَامُ عَلَيْنَا وَعَلَى عِبَادِ اللَّهِ الصَّالِحِينَ ، أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ.

أذكار الصلاة : دعاء التشهد الأخير

التَّحِيَّاتُ لِلَّهِ وَ الصَّلَوَاتُ وَ الطَّيِّبَاتُ السَّلَامُ عَلَيْكَ أَيُّهَا النَّبِيُّ وَ رَحْمَةُ اللَّهِ وَ بَرَكَاتُهُ السَّلَامُ عَلَيْنَا وَ عَلَى عِبَادِ اللَّهِ الصَّالِحِينَ، أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَ أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ. اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ عَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ ، اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.

أذكار الصلاة : أدعية بعد التشهد الاخير و قبل السلام

اللَّهُمَّ إِنِّيْ أعُوْذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ، وَ مِنْ عَذَابِ جَهَنَّمَ، وَ مِنْ فِتْنَةِ الْمَحْيَا وَالْمَمَاتِ، وَ مِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الْمَسِيْحِ الدَّجَّالِ.

 اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ. وَ أَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ. وَ أَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الْمَحْيَا وَ الْمَمَاتِ. اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْمَأْثَمِ وَ الْمَغْرَم.

اللَّهُمَّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْماً كَثِيراً، وَ لاَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ أَنْتَ. فَاغْفِرْ لِي مَغْفِرَةً مِنْ عِنْدِكَ وَ ارْحَمْنِي، إِنَّكَ أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ.

اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي مَا قَدَّمْتُ وَمَا أَخَّرْتُ، وَ مَا أَسْرَرْتُ وَمَا أَعْلَنْتُ، وَ مَا أَسْرَفْتُ، وَ مَا أَنْتَ أَعْلَمُ بِهِ مِنِّي، أَنْتَ الْمُقَدِّمُ وَ أَنْتَ الْمُؤَخِّرُ، لاَ إِلهَ إِلاَّ أَنْتَ.

رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَ فِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَ قِنَا عَذَابَ النَّارِ.

اللَّهُمَّ إِنِّيْ أسْألُكَ الْجَنَّةَ وَ أعُوْذُ بِكَ مِنَ النَّارِ.

اللَّهُمَّ إِنِّيْ أسْألُكَ يَا أللهُ بِأنَّكَ الْوَاحِدُ الْأحَدُ الصَّمَدُ الَّذِيْ لَمْ يَلِدْ وَ لَمْ يُوْلَدْ، وَ لَمْ يَكنْ لَهُ كُفُوًا أحَدٌ، أنْ تَغْفِرَ لِيْ ذُنُوْبِيْ إِنَّكَ أنْتَ الْغَفُوْرُ الرَّحِيْمُ.

اللَّهُمَّ حَاسِبْنِيْ حِسَابَاً يَسِيراً.

اللَّهُمَّ إِنِّيْ أسْألُكَ بِأنَّ لَكَ الْحَمْدُ لَا إِلَهَ إِلَّا أنْتَ وَحْدَكَ لَا شَرِيْكَ لَكَ، الْمَنَّانُ، يَا بَدِيعَ السَّمَوَاتِ وَ الْارْضِ يَا ذَا الْجَلَالِ وَ الْإِكْرَامِ، يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ إِنِّيْ أسْألُكَ الْجَنَّةَ وَ أعُوْذُ بِكَ مِنَ النَّارِ.

اللَّهُمَّ إِنِّيْ أسْألُكَ بِأنَّيْ أشْهَدُ أنَّكَ أنْتَ اللهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أنْتَ الْأحَدُ الصَّمَدُ الَّذِيْ لَمْ يَلِدْ وَ لَمْ يُوْلَدْ وَ لَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أحَدٌ.

اللَّهُمَّ بِعِلْمِكَ الغَيْبَ وَ قُدْرَتِكَ عَلَى الْخَلْقِ أحْيِنِيْ مَا عَلِمْتَ الْحَيَاةَ خَيْرًا لِيْ، وَ تَوَفَّنِيْ إِذَا عَلِمْتَ الْوَفَاةَ خَيْرًا لِيْ، اللهم إِنِّيْ أسْألُكَ خَشْيَتَكَ فِيْ الْغَيْبِ وَ الشَّهَادَةِ، وَ أسْألُكَ كَلِمَةَ الْحَقِّ فِي الرِّضَا وَ الْغَضَبِ، وَ أسْألُكَ الْقَصْدَ فِيْ الْغِنَى وَالْفَقْرِ، وَ أسْألُكَ نَعِيْمًا لَا يَنْفَدُ، وَ أسْألُكَ قُرَّةَ عَيْنٍ لَا تَنْقَطِعُ، وَ أسْألُكَ الرِّضَا بَعْدَ الْقَضَاءِ، وَ أسْألُكَ بَرْدَ الْعَيْشِ بَعْدَ الْمَوْتِ، وَ أسْألُكَ لَذَّةَ النَّظَرِ إِلَى وَجْهِكَ، وَ الشَّوْقَ إِلَى لِقائِكَ فِيْ غَيْرِ ضَرَّاءَ مُضِرَّةٍ، وَ لَا فِتْنَةٍ مُضِلَّةٍ، اللهم زَيِّنَّا بِزِينَةِ الْإِيْمَانِ، وَ اجْعَلْنَا هُدَاةً مُهْتَدِيْنَ.

اللهم إني أعوذُ بك من الجُبنِ، و أعوذُ بك أن أُرَدَّ إلى أرذَلِ العُمُرِ، وأعوذُ بك من فِتنَةِ الدنيا، و أعوذُ بك من عذابِ القبرِ.

اللهم أعني على ذكرك، و شكرك و حسن عبادتك.

أذكار الصلاة : دعاء القنوت

اللَّهُمَّ اهْدِني فيمَنْ هدَيْت، و عَافِنِي فيمَنْ عافيتَ، و تَوَلَّني فيمن تَولَّيت، و بارِك لي فيمَا أعطيت، و قِني شرَّ ما قَضَيْت، فإنَّك تقضي و لا يُقْضَى عَليك، إنَّه لا يَذلُّ من واليت، تباركت ربنا و تعاليت.

 

اللَّهُمَّ إني أعُوذُ بِرضَاك من سَخَطِك و أعُوذُ بمُعافاتك مِنْ عُقوبَتِك، و أعُوذُ بِكَ مِنْكَ لا أُحْصِي ثناءً عليكَ، أنْتَ كما أثنيت على نفسك.

 

 

اللَّهُمَّ إيَّاك نعبُدُ، و لك نُصلِّي و نسجُدُ، و إليك نسعَى و نَحْفِد، نرجُو رحمتك، و نخشى عذابَكَ، إنَّ عذابَكَ بالكافرين مُلْحِقٌ، اللَّهُمَّ إنَّا نستعينُكَ، و نستغفرك، و نُثْنِي عليكَ الخيرَ، و لا نَكْفُرُك، و نُؤمِنُ بِكَ ونَخْضَعُ لَك، و نَخْلَعُ من يكفُرُك.

 

اللَّهُمَّ تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَ تُبْ عَلَيْنَآ إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ، وَ صَلَّى اللهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَ عَلى آلِهِ وَ صَحْبِهِ وَ سَلمَ.

 

اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا.

 

اللَّهُمَّ اغفِر لَنا وَ لِلْمُؤمنينَ و المُؤْمِناتِ، و المسلِمينَ و المُسْلِماتِ، و ألِّف بينَ قلوبِهِم و أصلِح ذاتَ بينِهِم، و انصُرهم علَى عدوِّكَ و عدوِّهم، اللَّهمَّ العَن كفَرةَ أَهْلِ الكِتابِ الَّذينَ يصدُّونَ عَن سبيلِكَ و يُكَذِّبونَ رُسُلَكَ، و يقاتِلونَ أولياءَكِ، اللَّهمَّ خالِف بينَ كلِمتِهِم، و زَلزِلْ أقدامَهُم، و أنزِلْ بِهِم بأسَكَ الذي لا تردُّهُ عنِ القومِ المُجرمينَ، بِسمِ اللَّهِ الرَّحمنِ الرَّحيمِ، اللَّهمَّ إنَّا نَستعينُكَ و نَستغفِرُكَ، و نُثني علَيكَ و لا نَكْفرُكَ، و نَخلعُ و نَترُكُ من يفجُرُكَ، بِسمِ اللَّهِ الرَّحمنِ الرَّحيمِ، اللَّهُمَّ إيَّاكَ نَعبدُ، و لَكَ نُصلِّي و نسجُدُ، و لَكَ نَسعَى و نَحفِدُ، و نخشَى عَذابَكَ الجِدَّ و نَرجو رحمتِكَ، إنَّ عذابَكَ بالكافِرينَ مُلحِقٌ.

 

أذكار الصلاة : دعاء خطبة الجمعة

ربناَّ لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا و هب لنا من لدنك رحمة انك أنت الوهاب و أصلح اللهم أحوالنا في الأمور كلها و بلغنا بما يرضيك أمالنا و اختم اللهم بالصالحات أعمالنا و بالسعادة أجالنا و توفنا يا رب و أنت راض عنا.

اللَّهُمَّ اجعل جمعنا هذا جمعناً مباركاً مرحوماً و تفرقناً من كل شر معصوماً.

ربنا لا تدع لنا ذنباً إلا غفرته و لا هماً إلا فرجته و لا مريضاً إلا شفيته و لا ميتاً إلا رحمته و لا طالباً أمراً من أمور الخير إلا سهلته له و يسرته.

اللَّهُمَّ وحد كلمة المسلمين و اجمع شملهم و اجعلهم يداً واحدة على من سواهم و انصر اللهم المسلمين و اخذل الكفرة المشركين أعدائك أعداء الدين.

اللَّهُمَّ إنا نسألك لولاة أمورنا الصلاح و السداد.

اللَّهُمَّ كن لهم عوناً و خذ بأيديهم إلى الحق و الصواب و السداد و الرشاد و وفقهم للعمل لما فيه رضاك و ما فيه صالح العباد و البلاد.

اللَّهُمَّ إنا نسألك لبلدنا هذا اللهم اجعله بلداً أمناً و ارزقه من كل الخيرات و جنبه الفتن ما ظهر منها و ما بطن و ألف اللهم ما بين قلوبنا و بين قلوب أبناء هذا الوطن و اجعلهم اللهم يا ربنا باسمك متحابين و على نصرة دينك متعاونين.

اللَّهُمَّ إنا نستعيذ بك من شر ما خلقت و من كل عين حاسد و نسألك اللهم التوفيق و السداد و الهداية و الرشاد و حسن العقبى و حسن الميعاد.

اللَّهُمَّ أسبغ علينا نعمتك و على جميع المسلمين و املء اللهم قلوبنا بالإيمان و القناعة و الزم جوارحنا العبادة و الطاعة و اغفر اللهم لنا و لوالدينا و لإخواننا و أشياخنا و لجميع من سبقنا بالإيمان و اتنا من لدنك رحمة و هيئ لنا من امرنا رشداً و اتنا ربنا في الدنيا حسنة و في الآخرة حسنة و قنا عذاب النار.

سبحان ربك رب العزة عما يصفون و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين.

 

أذكار الصلاة : أذكار تقال بعد صلاة المغرب و الفجر

لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد وهو على كل شيء قدير.

سبحان الله، و الحمد لله، و لا إله إلا الله، و الله أكبر، و لا حول و لا قوة إلا بالله. و سبحان الله و بحمده، سبحان الله العظيم

أمسينا و أمسى الملك لله، و الحمد لله، و لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، و له الحمد و هو على كل شيء قدير، اللهم إني أسالك خير هذه الليلة و خير ما فيها و خير ما بعدها، و أعوذ بك من شرها و شر ما فيها و شر ما بعدها، اللهم إني أعوذ بك من الكسل و من سوء الكبر و من عذاب في النار و من عذاب في القبر، اللهم بك أمسينا و بك أصبحنا و بك نحيا و بك نموت و إليك المصير.

أصبحنا و أصبح الملك لله، و لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك و له الحمد و هو على كل شيء قدير، اللهم إني أسألك خير هذا اليوم و خير ما فيه و خير ما بعده، و أعوذ بك من شر هذا اليوم و شر ما فيه و شر ما بعده، رب أعوذ بك من الكسل و سوء الكبر، و أعوذ بك من عذاب في النار و عذاب في القبر، اللهم بك أصبحنا و بك أمسينا، و بك نحيا و بك نموت و إليك النشور، اللهم إني أصبحت على فطرة الإسلام، و كلمة الإخلاص، و دين نبينا محمد صلى الله عليه و سلم و ملة أبينا إبراهيم عليه الصلاة و السلام حنفياً مسلماً و ما كان من المشركين.

اللهم إني أسألك العافية في الدنيا و الآخرة، اللهم إني أسألك العفو و العافية في ديني و دنيا و أهلي و مالي، اللهم استر عوراتي و آمن روعاتي و احفظني من بين يدي و من خلفي و عن يميني و عن شمالي و من فوقي، و أعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي.

 

أذكار الصلاة : أذكار ما بعد الصلاة

أستغفرُ الله، أستغفرُ الله، أستغفرُ الله، اللهم أنتَ السلامُ و منكَ السلامُ، تباركتَ يا ذا الجلالِ و الإكرام.

لا إلهَ إلاّ اللّهُ وحدَهُ لا شريكَ لهُ، لهُ المُـلْكُ و لهُ الحَمْد، و هوَ على كلّ شَيءٍ قَدير، اللّهُـمَّ لا مانِعَ لِما أَعْطَـيْت، وَ لا مُعْطِـيَ لِما مَنَـعْت، وَ لا يَنْفَـعُ ذا الجَـدِّ مِنْـكَ الجَـد.

لا إله إلا الله وحدهُ لا شريكَ لهُ، لهُ الملكُ و لهُ الحمدُ، و هوَ على كلِّ شيءٍ قدير، لا حولَ و لا قوةَ إلا بالله، لا إله إلا الله، و لا نعبدُ إلا إياهُ، لهُ النعمةُ و لهُ الفضلُ و لهُ الثناءُ الحسنُ، لا إله إلا الله مُخلصينَ له الدينَ و لو كرِهَ الكافرون.

اللهم اجعل خيرَ عُمري ءاخرهُ، و خيرَ عملي خواتِمهُ، و اجعل خيرَ أيامي يومَ ألقاكَ.

اللهم اغفر لي ذنوبي و خَطايايَ كُلَّها، اللهم أنعشني و اجبرني و اهدني لصالح الأعمالِ و الاخلاق، إنه لا يهدي لصالحها و لا يصرفُ سيئها إلا أنت.

 

أذكار الصلاة : تلاوة آية الكرسى بعد الصلاة

أَعُوذُ بِاللهِ مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ (اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَ لاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَ مَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَ مَا خَلْفَهُمْ وَ لاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَ الأَرْضَ وَ لاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَ هُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ). (البقرة 255) مرة واحدة

أذكار الصلاة : تلاوة سورة الاخلاص بعد الصلاة

أَعُوذُ بِاللهِ مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ، بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ، اللَّهُ الصَّمَدُ، لَمْ يَلِدْ وَ لَمْ يُولَدْ، وَ لَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ). مرة واحدة

أذكار الصلاة : تلاوة سورة الفلق بعد الصلاة

بسم الله الرحمن الرحيم (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ، مِن شَرِّ مَا خَلَقَ، وَ مِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ، وَ مِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ، وَ مِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ). مرة واحدة

أذكار الصلاة : تلاوة سورة الناس بعد الصلاة

بسم الله الرحمن الرحيم (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ، مَلِكِ النَّاسِ، إِلَهِ النَّاسِ، مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ، الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ، مِنَ الْجِنَّةِ وَ النَّاسِ). مرة واحدة

 

فضل الذكر بعد الصلاة

إن ترديد الأذكار الواردة في سنة رسول الله صلى الله عليه و سلم عقب الفريضة فيه أجر و خير كبير، و من لم يرددها بها لا يلحقه إثم لأن هذه الاذكار مستحبة و ليست بالفرض، لكن سيضيع أجرها العظيم و يعتبر هذا تقصيراً في إتباع سنة نبي الله.

فيما يلي نقدم لكم أحاديت نبوية تأكد لكم فضل هذه الاذكار، و عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:

«مَنْ سَبَّحَ الله فِي دُبُرِ كُلِّ صَلاةٍ ثَلاثاً وَ ثَلاثِينَ، وَ حَمِدَ الله ثَلاثاً وَ ثَلاثِينَ، وَ كَبَّرَ الله ثَلاثاً وَثَلاثِينَ، فَتِلْكَ تِسْعَةٌ وَ تِسْعُونَ.

وَ قَالَ تَمَامَ المِائَةِ :

لا إلَهَ إلَّا الله وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الملْكُ وَلَهُ الحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَديرٌ غُفِرَتْ خَطَايَاهُ وَإنْ كَانَتْ مِثْلَ زَبَدِ البَحْرِ».

 

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن فقراء المهاجرين أتوا إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم و قالوا : ذهب أهل الدثور بالدرجات العلى و النعيم المقيم.

 قال: “وما ذاك؟”.

قالوا : يصلون كما نصلي و يصومون كما نصوم، و يتصدقون و لا نتصدق، و يعتقون و لا نعتق.

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : “أفلا أُعلمكم شيئًا تدركون به من سبقكم و تسبقون به من بعدكم، و لا يكون أحد أفضل منكم إلا من صنع مثل ما صنعتم؟”.

قالوا : بلى يا رسول الله.

قال : “تسبحون و تحمدون و تكبرون دبر كل صلاة ثلاثًا و ثلاثين مرة”.

قال أبو صالح : فرجع فقراءُ المهاجرين إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم و قالوا : سمع إخواننا أهل الأموال بما فعلنا ففعلوا مثله!

فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : “ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء”، و في رواية لمسلم قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : “من سبح في دبر كلِ صلاة ثلاثًا و ثلاثين، و حمد الله ثلاثًا ثلاثين، و كبر الله ثلاثا و ثلاثين، فتلك تسعة و تسعون.

ثم قال تمام المائة : لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك و له الحمد، و هو على كل شيء قدير. غفرت له خطاياه و إن كانت مثل زبد البحر. 

أذكار الصلاة نعمة من الله على عباده

الله سبحانه و تعالى فضل الإنسان على بقية الكائنات الحية بنعمة العقل و الكلام، و بامكاننا إستخدام هذه النعم افيما يرضي الله أو في الأمور الآثمة.

في كل الحالات نحن نحاسب على ما خرج من لساننا و فيما فكرة عقولنا، لذلك من الأنجى استخدام هذه النعم فيما يرضي الله.

من الأعمال التي يمكننا إستغلال عقلنا و لساننا هي ذكر الله سبحانه و تعالى، و يكون ذلك بالأذكار أو تلاوة ما تيسر من القرأن الكريم.

قال تعالى: (وَ الذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَ الذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَ أَجْرًا عَظِيمًا) [الأحزاب:35]، هذه الاية دليل قاطع على أهمية الأذكار و فضلها الكبير.

في الذكر يحصد المسلم العديد من الفوائد في الحياة الدنيا و مغفرة للذنوب، و إن شاء الله يدخل الجنة.

أخيراً أرجوا أن تحافظوا على عادة الذكر و أن تذكروا إخاونكم فيها و كما جاء في القرأن الكريم، قال الله تعالى : (وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ) [سورة الذاريات: 55].

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق